الاحتفال بالمتوسط

سيتم الاحتفال بيوم المتوسط يوم 28 نوفمبر

تعرف على أجندة الأحداث

ماذا يعني البحر المتوسط بالنسبة لك؟ أخبرنا بكلمة واحدة !

تزخر المنطقة المتوسطية بموروث ثقافي وحضاري وإرث تاريخي يؤكد دورها الحيوي والمركزي في العالم. فلطالما كان المتوسط همزة وصل بين الثقافات والحضارات والشعوب وملتقى روحي وتجاري وعلمي. كما تعد المنطقة مركزا للتنوع البيولوجي والجغرافي وموطنا لثروات طبيعية عديدة.

ان الاحتفال بالمتوسط هو الاحتفال بكل هذه الروابط الحضارية والثقافية الضاربة في عمق التاريخ. ولقد كان هذا البحر مهدا عبر العصور للإبداع والمعرفة وقد أفرز شخصيات متميزة قدمت إسهامات ملحوظة في تطور التاريخ في الفلسفة، والفن، والموسيقى، والأدب، والعلم والتكنولوجيا.

ويعد هذا الحدث دعوة لتكثيف الجهود للتعاون، والعمل معا من أجل مستقبل متوسطي أكتر إشراقا يلبي آمال وطموحات شعوب المنطقة المتوسطية.  كما يهدف إلى التذكير بأهمية ودور التنوع الثقافي في التقارب بين الشعوب، وبأن البعد الثقافي عنصر مهم في عملية تعزيز الحوار والتعاون في المنطقة. ويأتي هذا اليوم كفرصة للاحتفال بالإنجازات التي تحققت واحتضان التنوع وتقوية الروابط بين ضفتينا وتعزيز التكامل الإقليمي في المنطقة.

متطلعا للمستقبل، يوفر يوم المتوسط أيضا لحظة فريدة لعرض القضايا ذات الإهتمام المشترك، وحشد الإرادة السياسية، وتخصيص الموارد لمواجهة التحديات المشتركة في المنطقة.

ماذا افعل؟

كل شخص لديه دور يلعبه. فسواء كنت  تمثل منظمة تعمل في مجال التعاون والتنمية ، أو إدارة عامة، أو كيانًا خاصًا يتعامل مع الثقافة، أو رائد أعمال يستفيد من الإمكانات البشرية لمنطقتنا أو مواطنًا يعشق البحر الأبيض المتوسط، يمكنك أن تكون جزءًا من الحركة!

مجموعة أدوات

شعار

الهوية المرئية

يوم البحر الأبيض المتوسط هو مبادرة من

شركاء من أجل البحر الأبيض المتوسط ، ملتزمون بجعل البحر الأبيض المتوسط مكانًا أفضل

Here’s a quick snapshot of what the International Mediterranean Day logo can and can’t be used for.